صباحُ الخَيرِ، منْ لندَنْ ،،
بهَا عزفُ الجَوى دَندَنْ

على أَوتَارِ أشواقٍ ،،
لحُبٍّ في الحَشَى أمعَنْ

أُغالبُ صدقَ إحسَاسي ،،
فأُخفيهِ وقدْ أَعلنْ

أُحبّكَ دائماً… أبداً ،،
وأنّي فيكَ كمْ أُفتَنْ

وأنّكَ قبْلتي الأولى ،،
ومحْرابي إذَا أحزَنْ!

وأنّكَ لي ربيعُ القَلبِ ،،
والتّوليبِ والسّوسَنْ

فطبْ يا صُبحهُ فيهِ ،،
كطيبٍ فيهِ بلْ أحسَنْ

ا.هـ

-=-=-=-=-=-

الأحد، 5 فبراير 2012
لندن…

Advertisements