صورة

.
.
.


لعلّ الصّبح يأتيني ،،
يُخلّصني منَ الأرقِ

كأنّي في الهوَى واللّيـ ،،
ـلُ ملتفٌّ على عُنقِي

أسيرٌ ظلَّ سيــدّهُ ،،
يَسومُ العبدَ بالرّقِّ

يُـمنّيــــهِ يُــؤمّلـــهُ ،،
تَحيُّــنَ ساعةِ العتقِ

فلا أدري لأيّهمــا ،،
تصيرُ الرّوح بالسّبقِ

=-=-=-=-=

الخميس 03:40 AM
17 مايو 2013

Advertisements